الميرغني يوضح حقيقة طلب السعودية انسحاب الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل من مبادرة الطيب الجد

199

أصدر القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، إبراهيم الميرغني، توضحياً بشأن لقاءه بالسفير السعودي بالخرطوم.

وكذب الأمين السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) ما راج عن طلب قدمه السفير السعودي بالخرطوم يرمي إلى انسحابهم من دعم مبادرة “أهل السودان”.

وقال إبراهيم في منشور على صفحته الرسمية عبر الفيسبوك :وصلني من بعض الاصدقاء تعليقاً انتشر عبر وسائط الاعلام يشير إشارة واضحة وإن لم تكن ( صريحة ) لزيارة سفير عربي لقيادي اتحادي شاب دار فيها حوار حول موقف دولة السفير من مبادرة ( أهل السودان ) والتي يقف عليها الخليفة الطيب الجد خليفة سجادة السادة ( البادراب )

وأضاف وبما أن الاشارة تغني للفطن اللبيب عن العبارة وجب توضيح ما يلي :تربطني شخصياً بسفير خادم الحرمين الشريفين صلة المودة والاحترام والهم المشترك بقضايا البلدين والاقليم الذي يتشاركان.

وأوضح ان اللقاء الاخير المشار إليه تناوله جملة قضايا ورسائل ليس من بينها على الإطلاق مبادرة الخليفة الوالد الطيب الجد لا من قريب ولا من بعيد وبالضرورة فإن الحوار المتخيل الذي أشير إليه ما هو الا من نسج الخيال الامر الذي لزم التنويه عليه وفق التوضيح.

وختم الميرغني تدوينته قائلا: يقول الشيخ العبيد ود بدر رضي الله عنه: “القادر ما تقادرو.. والشر ما تبادرو.. وما تشهد بالماك حاضرو).

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد