الدعم السريع يشن هجوما جديدا على سلاح المدرعات والجيش يسيطر على عمارات في امدرمان وتبادل للقصف

694

وكالات: الفلاسفة نيوز

تستمر الاشتباكات بين طرفي الصراع في السودان في المدن الثلاث الخرطوم وأم درمان وبحري، باستخدام المدفعية الثقيلة والمسيرات كما استخدمت الأسلحة الخفيفة في المواجهات البرية، لكن تلك المواجهات كانت اقل حدة من السابق.

وقالت مصادر مطلعة ان قوات الدعم السريع شنت الجمعة هجوما جديدا على سلاح المدرعات وان الجيش تصدى للهجوم .

وافادت المصادر بان الجيش دمر 5 عربات قتالية للدعم السريع بمدينة امدرمان وكشفت عن سيطرة الجيش على عمارات بشارع الموردة في امدرمان واستولى على مدفع كورنيت .

ويتواصل تبادل القصف المدفعي في محيط القيادة العامة وسط العاصمة السودانية، وسلاح المدرعات جنوبها، والخرطوم بحري، ويحتدم القصف الجوي والمواجهات البرية في وسط مدينة أم درمان وشمال الخرطوم بحري. وأفاد شهود بأن محلية شرق النيل شهدت غارات جوية متكررة وعمليات قصف بالطائرات المسيرة استهدفت مواقع ومتحركات قوات الدعم السريع بمناطق متفرقة في المحلية، مترافقة مع بدء عمليات انتشار بري لقوات المشاة في محيط المناطق نفسها.

وبينما يعاني نحو 25 مليون سوداني، أي نصف السكان، من الجوع، دخلت البلاد في عزلة تامة يوم الأربعاء مع تصاعد القتال وعرقلة التوصل إلى حل سلمي، وفقا للأمم المتحدة. أدى التوقف الكامل لخدمات الاتصالات والإنترنت في كافة مناطق السودان إلى تفاقم معاناة المواطنين الذي يعتمد معظمهم على التطبيقات المصرفية لإدارة حياتهم اليومية بسبب شح السيولة وسحب الأموال معظم البنوك وأجهزة الصراف الآلي مغلقة.

وبحسب مرصد نتبلوكس المتخصص في مراقبة خدمات الإنترنت، تظهر البيانات أن مشغلي الإنترنت الثلاثة الرئيسيين في السودان تعرضوا لانقطاع الخدمة، مما أدى إلى خروج الخدمة بشكل كامل، فيما ألقى طرفا الصراع اللوم على بعضهما البعض في تعطيل الخدمة.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد