ابوعبيدة برغوث يكتب في زاويته سلام ياصاحبى: سليمان صندل حكايات الحرب والسلام (2)

784

السودان بعد الحرب لم يعد كما كان عليه منذ عشرات السنين التى ورثنا فيها دولة فاشلة تقوم على مبدأ الاسياد وصممت على ان يكون المركز هو كل شئ بعد أن فرض سيطرته على مفاصل البلد عسكرياُ واقتصادياً وثقافياً ولم يعير الاخرين اي اهتمام وسد أذنيه عن صرخات ونداءات اهل الهامش منذ تمرد توريت الأول ومرورا بكل الحركات المطلبية حتي
اندلعت الحرب الاخيرة في منتصف ابريل من العام الماضي وسقط الناس فى جدل تفسير اسبابها وانا اعبر البهو الممتد امامنا الى حيث يجلس محدثى استدعيت فى تلك اللحظة قاد كثر ولاح لى في الافق البعيد صورة المناضل
على عبداللطيف وهو يتوسط اعضاء جميعة اللواء الابيض وهو يخطب فيهم عن السودانوية وعبدالفضيل الماظ حاضراً تحيط به تفاصيل معركة النهر الاولى والثانية ومندى بت السلطان عجبنا تتقدم جنودها فى ثبات مهيب
والخليفة عبدالله التعايشى ود تورشين يجلس فى السجادة يتدبر ايات الله فى حكم الخائنين
وان الغدر ليس من صفات الرجال النبلاء كان ود تورشين محقاً
وهنا تكمن القصة
قصة اختطاف الدولة والتاريخ والثقافة
مع خاطفيها الذين مازالوا يعتقدون انها ملك لهم وان اجدادهم هم الوطنين نسوا او تناسوا عن عمد ان الوشاية كانت حاضرة فى جمعية اللواء الابيض وايضا قبلها كانت بقرب من سجادة الخليفة التعايشى وبعد ما يقارب 200 عام جاء احفاد التعايشى وعلى عبداللطيف وعبدالفضيل الماظ ليعود قراءة التاريخ ويجبروا خاطفي الدولة على القراءة مجدداً والتوقيع على دفتر الحقيقة
حقيقة ان السودان ملك للجميع وان المواطنة اساس الحقوق والواجبات وبعدها يمكن ان يقولوا لهم اذهبوا انتم الطلقاء او كما فعل نلسون منديلا والقس توتو تحت اجراس الكنائس والمآذن جاءت اعترافات الحقيقة والمصالحة واعتقد ان قائد الدعم السريع والقوى المدنية وحركات التحرر المنحازه لقضايا الجماهير يمكن يفعلوا ذلك وينجزوا المصالحة من خلال وضع اسس جديدة لحكم بلادهم وكتابة دستور دائم يعيش الناس من خلاله وفق الحقوق والواجبات ولم استعرض الاحداث وانا اجد نفسى وجهاً لوجه امام المعلم والثائر الكبير الجنرال سليمان صندل الذى اتيحت لي الفرصة ان اطرح علية العديد من الاسئلة وبطبع من بينها قصة اندلاع حرب 15 ابريل التى اعتذر عن السؤال بلطف وقال خلينا نركز فى كيف نوقف الحرب ثم قال
فى اعتقادى ان ماحدث في (15) ابريل هو امتداد طبيعى للتطور التاريخى والسياسى فى السودان وهو تعبير عن المظالم التاريخية والاختلال فى ميزان السلطة والثروة وتأكيد على ان ازمات السودان قائمة منذ الاستقلال في العام ١٩٥٦م
اذا ان المشكل السوداني- مشكلة حكم ناتج عن غياب نظام عادل و منصف الي جانب تجاهل اعداد دستور دائم للبلاد.
كما قلت من قبل – وهنا تكمن المشكلة ان المجموعة المتحكمة فى السلطة وهنا أعنى حزب المؤتمر الوطنى الذى عمل ومازال يعمل للانقضاض على ثورة ديسمبر المجيدة التي كانت فرصة يمكن من خلالها معالجة بعض مشكلات السودان القديمة ولكن الفئة المتحكمة في السلطة هدفهم الاستمرار في الحكم ولايأبهون بمطالب السودانيين فى العدالة والمساواة والحقوق والواجبات لذا اندلعت الحرب وهذا تفسيرنا للحرب الدائرة الان
بين قوات الدعم السريع وهى قوات تم تاسيسها من قبل المؤتمر الوطنى وهم دائماً يستخدمون سياسة فرق تسد للاستمرار فى السلطة.
كما فعلوا فى جنوب السودان باستغلال القبائل العربية في الحرب وهم في ذات الوقت ضحايا فى دارفور وماحدث امتداد للثورات التى قامت فى اقاليم السودان شرقاً وغرباً وجنوباً
تعبيراً عن طموحات وامال الشعب السودانى فى الحرية والعدالة رغم انهم اي هذه الفئة المتسلطة لاتؤمن بالحرية وانما بالحلول العسكرية لكن الشعب فى نهاية المطاف سينتصر.
صحيح بعدما إندلعت الحرب عقدنا مؤتمر استثنائي طالبنا فيه بالاستمرار بالرؤية السياسية للحركة وطرحنا من جديد مسألة تاسيس الجمهورية الثانية وتحدث عن ان الجمهورية الاولى هى جمهورية فاشلة ولابد من وجود جمهورية ثانية
الاولى نشأت بعد استقلال السودان وهى فاشلة وسمات فشلها اولا ظللنا فى حروب مستمرة لاكثر من سبعين سنه وانفصل الجنوب وتم ارتكاب جرائم ابادة جماعية واستشرى التخلف الاقتصادى وغياب الرؤية الواضحة في معالجة الازمات والفشل فى ادراة التنوع الثقافى والعرقي وانتشار خطاب الكراهية والعنصرية وعدم الاعتراف بالآخر يجب يجب ان تكون هناك مواطنة متساوية وهي اساس الحقوق والواجبات وهذه الجمهورية الفاشلة انتهت بحرب 15 ابريل و لابد من تاسيس جمهورية جديدة بمشاركة القوى المدنية وحركات الكفاح المسلح وكل الذين انحازوا لمطالب الجماهير.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد