واشنطن ترصد مكافأة مالية لمن يبلّغ عن وزير الداخلية في حكومة البشير

547

وكالات: الفلاسفة نيوز

أعلنت الولايات المتحدة عن رصد مكافأة مالية تصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يزودها بمعلومات عن وزير الداخلية السوداني السابق أحمد محمد هارون الذي يواجه تهما بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، فيما يشتبه في أن الجيش السوداني كان وراء تسهيل هروبه، رفقة عدد من كبار المسؤولين في عهد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، من سجن كوبر.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الاثنين إن واشنطن أدرجت وزير الداخلية السوداني السابق أحمد محمد هارون في برنامجها لمكافآت الإرشاد عن المشتبه بارتكابهم جرائم حرب.

وأضافت الوزارة أن هارون الذي كان وزيرا إبان حكم عمر البشير مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية لارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يُزعم أنه ارتكبها في دارفور بين 2003 و2004.

ويعدّ هارون أحد الفارين من سجن كوبر مع كبار المسؤولين في حكومة الرئيس المعزول عمر البشير ويشبته في أن الجيش السوداني مهّد الطريق لهروبهم.

وتقلّد هارون في عهد البشير العديد من المناصب من أبرزها وزير دولة بوزارة الداخلية بعد أن كان منسقا عاما للشرطة الشعبية وهي ميليشيا عسكرية في الوزارة، كما ترأس حزب المؤتمر الوطني

واُعتقل مع كبار مسؤولي النظام السابق عقب الإطاحة بالبشير في العام 2019 إثر احتجاجات شعبية استمرت شهورا.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في العام 2007 مذكرة اعتقال بحق هارون تضمنت 42 اتهاما ضده من بينها القتل والنهب والاغتصاب والتعذيب.

كما أصدرت في الفترة بين 2009 و2012 مذكرات اعتقال بحق كل من الرئيس السوداني الأسبق عمر البشير ووزير الدفاع الأسبق عبدالرحيم حسين ووزير الداخلية الأسبق أحمد محمد هارون بتهم ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في دارفور.

وكانت قوات الدعم السريع قد اتهمت في وقت سابق الجيش السوادني بإخلاء “سجن كوبر الذي يضم جميع قادة النظام المعزول”.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد