صندل: سنقاوم الاتفاق الاطاري الثنائي الاقصائي

111

اكد سليمان صندل حقار الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانيه استمرار الثورة حتي يتم التحول الديمقراطي بالبلاد وأشار الي انهم مع الحكومه المدنية والمواطنه المتساويه جاء ذلك في تصريحاته لموقع ساتا بوست نيوز وحيا من خلال حديثه شهداء الحريه والديمقراطية عبر التاريخ النضالي وأضاف معلقا علي توقيع الاتفاق الاطاري الذي وصفة بالثنائي والاقصائي بين المكون العسكري وعدد من الاحزاب السياسيه خلق هذا التوقيع أزمة قديمة متجدده منذ سقوط النظام السابق
ومبدأ المواطنة المتساوية موجود في اتفاق جوبا والتوثيقه الدستورية وظللنا نردد بشكل مستمر بأن السلطة ليست حكرا لتنظيمات محدده
وذكر ان اهم أهداف الثورة فك احتكار السلطة وهي خلافنا الحقيقي مع الآخرين ومن هي الجهه التي يجب أن تدير الفترة الانتقاليه
وأشار انهم لا توجد لهم خلافات علي الجهاز التنفيذي ولا القضائي
لكن الخلاف في من يحكم ويدير الفترة الانتقاليه
لا نتحدث عن المؤسسه العسكرية لأنها موجوده وقائمة لكن ماهو الجسم المدني الذي يقرر ويدير الفترة الانتقاليه هذا هو جوهر الخلاف وان هذه التنظيمات السياسيه الصغيرة تريد أن تختزل العمل السياسي والقرار السياسي هي أحزاب لا وزن لها ليس لهم مصلحة في الانتخابات لأنهم ليس لهم وزن
اكد دكتور صندل انهم اصحاب قضية ناضولوا ٢٠ عاما أن الشعب سوف يقف معهم
مضيفا اننا نقاوم الاتفاق الاطارئ الاقصائي وسنوسع دائرة المشاركة السياسيه حتي تشكل حكومه عريضه
الاتفاق به مواد تخالف اتفاق سلام جوبا وفتح الاتفاق يعني التغيير في بنوده
وان هذا الموقف ليس بغريب علي تاريخ السودان في نقض الاتفاقات منذ القدم اهم انجاز هذا السلام هو وقف الحرب والتزام الجانبين بوقف إطلاق النار ولم يسجل اي اختراق في هذا الجانب ولا يوجد تحول ديمقراطي من غير سلام
وكرر انهم سيظلوا يقاومون هذا الاتفاق الثنائي الاقصائي ونوسع دائرة المشاركة السياسيه العريضه حتي نصل الي انتخابات حرة ونزية

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد