حازم مصطفى يكشف علاقته بفضيحة فساد رئيس جنوب أفريقيا

129

أقر رجل الأعمال السوداني ورئيس نادي المريخ السابق حازم مصطفى، أنه دفع ملايين الدولارات لشراء الماشية من مزرعة رئيس جنوب أفريقيا “سيريل رامافوزا” الذي يواجه تهم فساد خطيرة تهدد بإقالته من منصبه.

وكشف “مصطفى” في إفادات لصحيفة “الغارديان” البريطانية، اليوم (الأربعاء)، عن علاقته بتحقيقات الفساد التي تجريها السلطات في جنوب أفريقيا مع الرئيس “رامافوزا” أو بما أطلق عليه فضحية “فارمجيت”.

وقال إنه زار مزرعة “رامافوزا” للألعاب في “فالا فالا” بمقاطعة ليمبوبو في ديسمبر 2019م واشترى الماشية ودفع (850) ألف دولار للموظفين في المزرعة نقداً، مشيراً إلى أنها صفقة تجارية واضحة تماماً.

وأشار “مصطفى” إلى أنه لم يتم تسليم الماشية إلى دبي مطلقاً وأنه طالب باسترداد المبلغ الذي دفعه سابقاً، وأضاف قائلاً: “لم يتم الشحن وكما تعلمون يجب أن تمر مثل هذه الشحنات من خلال الكثير من العمليات، بالإضافة إلى أنه في ذلك الوقت حدث إغلاق كوفيد19 بحيث تم تشتيت كل شيء”.

وبحسب تقرير “الغارديان” الذي أعدته الصحفية “زينب محمد صالح” من الخرطوم والصحفي و”جيسون بيرك” في جوهانسبرج، أفاد كذلك “مصطفى” أنه كان في “ليمبوبو” وهي وجهة شهيرة للرحلات السفرية الراقية بمناسبة عيد ميلاد زوجته، منوهاً إلى أنه لم يكن يعلم أن الماشية ولا المزرعة تخصان رئيس جنوب أفريقيا.

وأوضح أن فكرته كان استيراد الماشية إلى دبي لإعادة بيعها، فيما أبان في تصريح سابق لشبكة “سكاي نيوز” أنه دفع تلك الأموال نقداً.

ولفت التقرير إلى أن تصريحات حازم مصطفى تؤكد على الأقل بعض تفسير رامافوزا لمصدر الأموال المسروقة ومقدارها، مشيراً إلى أن رئيسة لجنة التحقيق البرلمانية قدمت إيصالاً بدفع مبلغ 580 ألف دولار من “السيد حازم” كتبه على ما يبدو أحد العاملين في مزرعة فالا بالا.

ويواجه رئيس جنوب أفريقيا تهماً تتعلق بحجز عملات أجنبية غير معلن عنها، والتهرب الضريبي، والفشل في إبلاغ الشرطة بالسرقة، وإساءة استخدام موارد الدولة من خلال إصدار أمر لحارس شخصي رئاسي كبير لتعقب اللصوص. وكان قد سمى “رامافوزا” حازم مصطفى كمصدر لأكثر من نصف مليون دولار له في موضوع التحقيق القضائي.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد