وزير الطاقة يبحث مع شركة كنانة مشروعات الطاقة الشمسية

69

أكد وزير الطاقة والنفط المهندس محمد عبدالله محمود تشجيع اقامة مشروعات الطاقة الشمسية بالبلاد لانها اصبحت التوجه العالمي في تقليل انبعاثات الكربون وتغيرات المناخ وتسهم في توفير طاقة معتبرة للشبكة القومية للكهرباء .

جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه اليوم بنائب العضو المنتدب لشركة سكر كنانة والأمين العام لمجلس ادارة الشركة.

وبحث اللقاء مشروع الطاقة الشمسية التي تعتزم شركة سكر كنانة انشاءه بطاقة تبلغ (40) م واط لتشغيل مصنع السكر .

واكد الوزير تشجيع وزارة الطاقة والنفط لمثل هذه المبادرات والتي تساعد في التوسع في مجال الطاقات المتجددة لقطاع الصناعة، داعياً القطاع الخاص للدخول في مثل هذه المشروعات، مبشراً باتجاه الدولة نحو سن تشريعات قانونية تسمح للقطاع الخاص باستخدام جزء من الطاقات المتجددة في اطار حاجته للطاقة .

وابان أن وزارة الطاقة بقطاع الكهرباء تقوم بالدعم والمساعدة في الاجراءات الادارية والفنية والاستشارية كما يمكن التعاون والتنسيق في مجال الطاقة المنتجة من الطاقة الشمسية مابين الجهة المنتجة للطاقة وقطاع الكهرباء بالوزارة، موضحاً ان تقليل استهلاك الكهرباء نهاراً يساعد في استخدامها ليلاً كما يساهم في توفير المياه والوقود، مشيراً الى تجربة مصنع الشمال الذي انشأ محطة توليد طاقة شمسية بطاقة بلغت (28) م واط.

وقال الوزير “نجدد ترحيبنا بهذا المشروع ونشجع كل القطاع الخاص في الصناعة والزراعة والمجالات الاخرى للدخول في اقامة مشروعات الطاقة الشمسية والتي ستجد منا الدعم الفني والسند اللازم”.

من جانبه قال نائب العضو المنتدب لشركة سكر كنانة “جاءت أهمية المشروع من خلال الدراسة التي اعددناها لاستبدال المواد النفطية التي يستهلكها المصنع بالطاقة الشمسية مما يوفر حوالى 17.5% من الكلفه الحالية ويمكن استرداد كلفة المشروع خلال سنتين ونصف فقط مما يؤدي الى تقليل تكاليف الانتاج في صناعة السكر”.

واضاف “نحتاج الى حوالى (27) م واط وسوف يذهب الفائض من الطاقة للشبكة القومية” .

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد