الصديق المهدي : التفاهمات ببين التغيير والعسكر ستنقل السودان من دولة شمولية لحكم مدني بمرجعية دستورية

92

قال مساعد رئيس حزب الأمة القومي، الصديق الصادق المهدي، إن التفاهمات بين المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير سوف تنقل السودان من دولة شمولية لحكم مدني بمرجعية دستورية.

وبادرت لجنة تسيير نقابة المحامين السودانيين بمقترح الدستور الانتقالي الذي أعدته من توصيات ورشة شاركت فيها الحرية والتغيير ولجان المقاومة والكيانات المهنية الرافضة للانقلاب.

ولاحقًا، وافق المكون العسكري والحرية والتغيير على أن تكون مسودة الدستور الانتقالي أساسا لنقل السلطة إلى المدنيين، وسط توقعات بانطلاق حوار عسكري ــ مدني، خلال أسابيع بتيسير من الآلية الثلاثية الأممية الافريقية.

ووضعت الحرية والتغيير رؤية للعملية السياسية تتحدث عن مدنية الدولة، إضافة لعدد من القضايا من بينها الإصلاح الأمني والعسكري الذي يقود لجيش قومي مهني واحد وخضوع جميع القوات العسكرية والأمنية للسلطة المدنية.

وتتضمن إنفاذ عملية شاملة للعدالة والعدالة الانتقالية تكشف الجرائم وتحاسب المُنتهِكين وتنصف الضحايا وتبرىء الجراح بما يضمن عدم الإفلات من العقاب وعدم تكرار الجرائم مرةً أخرى، وتسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد