الفكي يتوعد : لجنة التفكيك عائدة وراجحة لتفكيك تمكين الإسلاميين

63

توعّد رئيس لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو بالإنابة (هيئة حكومية مجمدة منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2021) محمد الفكي سليمان بالعمل على تفكيك تمكين نظام الجبهة الإسلامية، قائلًا: “ما بنخليكم وما تخولنا وباقون في هذا البلد حتى ولو ذهبنا إلى السجون”.

توعد الفكي بملاحقة الفاسدين عبر القضاء النزيه بعد خضوعه لإصلاحات عميقة في المرحلة المقبلة
وأوضح محمد الفكي سليمان في مؤتمر صحفي اليوم على هامش حملة لإطلاق سراح عضو لجنة التفكيك وجدي صالح أن ما يحدث يعد “اهتزازًا في مؤسسات العدالة”، مردفًا: “هذا خطر على البلد”. “نحن نريد إصلاحها، لكنها تقاوم باستمرار عملية الإصلاح” – يضيف الفكي.

وزاد الفكي: “من الصعب إصلاح الأجهزة العدلية”، لافتًا إلى إجازة القانون في نهاية 2020 وإلى أنها كانت تقاوم الإصلاح وتريد الاحتفاظ بالهوية السياسية بسبب بعض عناصرها – على حد تعبيره.

وتابع الفكي: “لم نتدخل في عمل الأجهزة العدلية، ولن نسمح استمرارها بهذه الطريقة حتى لو تعرضنا للسجون مجددًا”. وزاد: “نحن مقبلون على فترة كبيرة قادمة وعلى وسائل الإعلام والصحافيين لعب دور في الكشف عن الخلل في الأجهزة العدلية التي تشمل وزارة العدل والشرطة والنيابة العامة والسلطة القضائية”.

وأردف الفكي: “وجدي صالح رفض الحديث إلا بعد حضور محاميه ولم ترفع عنه الحصانة حتى الآن”.

وقال الفكي إن اللجنة “عائدة وراجحة”. وزاد: “لم ننجز سوى (15%)، ونحن نحتاج إلى خمس سنوات إلى ما بعد الانتخابات”. وأبان أن اللجنة الجديدة “بنت الثورة” والجهاز الوحيد الذي بُني من العدم. وأضاف: “نحن على استعداد لتملكيها المستندات والوثائق في إطار الحرب على الفساد”.

وعن مفوضية مكافحة الفساد، قال الفكي إنها “مهمة” ويجب أن تقوم بعملها.

وأوضح الفكي أن المقدم شرطة عبدالله سليمان المعتقل أيضًا يجب أن يجد حظه من حملات التضامن، واصفًا استهدافه بـ”المسألة الشخصية”. وتابع: “الشرطة يجب أن تدافع عن منسوبيها حتى وإن تم إعفاؤه بعد الانقلاب”.

وأشار الفكي إلى أن لجنة التفكيك كشفت فساد الإسلاميين الذي كان متداولًا وسط المجتمعات والمجالس، موضحًا أن الفرق هو تقديم اللجنة لبينات الفساد بالوثائق والمستندات. وأردف: “يلاحق العار التنظيم الإسلامي إلى الأبد بسبب الفساد”.

وقال الفكي إن استهداف وجدي صالح يأتي ضمن سلسلة استهداف اللجنة، مشيرًا إلى أن صالح كان يقول إن السودانيين يحبون الرواية الرسمية لذلك كان يشرح لوسائل الإعلام المستندات والوثائق المتعلقة بالفساد. وأضاف: “هناك كره عميق من التنظيم للجنة التفكيك وأعضائه”.

وأوضح الفكي إن السلطات بعد الانقلاب حاول إلصاق تهم الفساد بأعضاء اللجنة حتى تقول “يا عزيزي كلنا لصوص”، قائلاً إن الأموال المستردة ستعود إلى الدولة عبر “القضاء النزيه”.

كشف الفكي عن “تغييرات كبيرة” في المرحلة المقبلة تستدعي من الجميع العمل على كشف فساد النظام البائد
وكشف الفكي عن قدوم “تغييرات كبيرة” في المرحلة المقبلة تستدعي من الجميع العمل على كشف فساد النظام البائد وعناصره. ودعا وسائل الإعلام والصحافيين إلى تقديم المعلومات التي تكشف الفساد وسرقة المال العام.
الترا سودان

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد