سقوط احد قادة النظام البائد داخل قاعة المحكمة وأسرته تصدر بيانا

136

سقط والي الخرطوم الأسبق عبد الرحيم محمد حسين من الإعياء داخل قاعة المحكمة خلال جلسة امس الثلاثاء .. وتم إرجاعه لسجن كوبر و تحويله للوحدة الصحية بالسجن.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

…قال الله تبارك وتعالى في محكم نتزيله (يأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولايجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى وأتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ) ….
كان والدنا يتلقى العلاج بمستشفى علياء بعد أن نقل اليه من سجن كوبر وفقا لتقرير وتوصيه طبيه وبموافقة المحكمه المختصه…وفي مساء الثلاثاء الموافق التاسع من نوفمبر جاءت قوة نظاميه مسلحة وطلبت نقل الوالد لسجن كوبر دون بيان الأسباب ودون أن يكون بطرفهم أمر مكتوب من الجهة التي أمرت بذلك ودون إذن طبي وبلا أي أمر قضائي من المحكمه المختصه ..وتم أعادة الوالد لسجن كوبر في ظرف صحي حرج…ومعلوم ان الوالد منتظر قيد المحاكمه وهو تحت أشرافها وسلطانها وأي أجراء يتخذ في مواجهته يجب أن يتم عبر المحكمه ..وبالتالي فإن الجهه التي أصدرت ذلك القرار لا تملك ذلك الحق ويعتبر سلوكها مخالف للقانون ومتجاوز للمحكمه المختصه التي نقل الوالد للمستشفي بعلمها وموافقتها…. ومثل الوالد اليوم 14نوفمبر 2022 امام المحكمة في الجلسه المحددة …وأثناء سير المحاكمة تعرض لنكسه صحية خطرة مما جعل المحكمة تصدر قرارا بأعفاءه من حضور الجلسه واعادته لسجن كوبر !!!! لحين الفصل في مسالة اعادته للمستشفى في الجلسه القادمة (بعد اسبوع)..وكنا نتوقع أن تأمر المحكمه باعادته فورا للمستشفى بدلا من أرجاء ذلك القرار للجلسة القادمه لاسيما وأن قرار أخراجه من المستشفي جاء من جهه غير مختصة ودون إذن من المحكمة….أننا نحمل السيد رئيس مجلس السيادة ونائب رئيس مجلس السيادة المسئوليه كامله عن كل التبعات التي تترتب علي القرار الذي أمر بأعادة والدنا لسجن كوبر وحرمانه من العلاج بالمخالفه لكل القوانيين والمواثيق الدولية التي توجب إحترام حقوق الإنسان وكرامته متجاوزا قرار المحكمه المختصة وقرار الأطباء بضرورة وجوده تحت الرعايه الصحية …ونحملهم كل مايصيب والدنا جراء هذا القرار الجائر الذي لم يراعي لا الشرع ولا القانون ولا مكارم الاخلاق ولا النخوة السودانيه التي عرف بها اهل السودان …
واخيرا نتمثل قول الله تبارك وتعالى (فأقض ما انت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا).

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد