ناشط يروي قصة نجاة صيدلي سوداني في البحرين عقب العثور على جثة طفل مصري داخل سيارته

91

حكى ناشط سوداني أغرب قصة لنجاة رجل من الإعدام رغم أن كل الدلائل كانت تشير لارتكابه الجريمة في واقعة شهدتها دولة البحرين قبل عدة سنوات.

وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فإن القصة بدأت باختفاء طفل لأبوين مصريين يقيمان بدولة البحرين في ظروف غامضة وباءت كل محاولات البحث عنه بالفشل.

بعد أيام من نشر صور الطفل المفقود في الشوارع والصحافة بالبحرين شاهد رجل بالصدفة صيدلي سوداني يفتح جميع أبواب سيارته ثم يصاب بالارتباك بعد فتحه شنطة السيارة.

الرجل الذي كان يريد شراء دواء من الصيدلية التي يعمل بها الصيدلي السوداني راقب تصرفات الصيدلي ليشاهد من بعيد جثة داخل السيارة.

صرخ الرجل وتجمع الأهالي ثم طلبوا الشرطة ليتفأجوا بجثة الطفل المفقود داخل سيارة الصيدلي السوداني الذي يسكن في نفس الحي الذي يقيم فيه الطفل مع أسرته.

وبحسب ما نقل محرر موقع النيلين من الناشط الزبير فتحي فقد تورط السوداني في القضية بعد أن أشارت كل الأدلة لارتكابه الجريمة.

تم التحري مع الصيدلي الذي أكد أنه لم يرتكب الجريمة قبل أن تحويله للنيابة ولحسن حظه تولى قضيته قاضي مشهود له بالنزاهة والذكاء حيث طلب منه أن يحكي له كل التفاصيل التي حدثت في يوم اختفاء الطفل.

القاضي أحس بصدق الرجل لكنه كان يبحث عن دليل ليخرجه من القضية وبالفعل وبعد جهد جهيد لاحظ القاضي أن الصيدلي السوداني عندما يقوم بادخال مستلزماته داخل شنطة السيارة يبسى أن يغلق صندوق السيارة.

وفي هذا اليوم وجد الطفل شنطة السيارة مفتوحة وتعلق بداخلها وأغلقها وبقي بداخلها حتى فارغ الحياة, وكانت استنتاجات القاضي صائبة ليأمر ببراءة الصيدلي السوداني الذي ترك المنطقة كلها بعد ذلك.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد