مناوي يوجه رسالة قوية للمجتمع الدولي والبعثات الدولية في الخرطوم

127

وجه حاكم إقليم دارفور، و القيادي بالحرية والتغيير- الكتلة الديقمراطية، مني أركو مناوي، رسالة قصيرة للمجتمع الدولي والبعثات الدولية في الخرطوم.

وقال: انتم ضيوفنا العظماء نحترمكم بكل جد وصدق ، لانكم اصدقاء السودان ، لانكم المجتمع الإنساني المتمدد ، لانكم الوجود الكوني المنتشر،

لقد شاركتمونا في احزاننا كما نشارككم نحن ، انتم عظماء لانكم الاقتصاد والامن والدواء والخدمات.

فهذا ينطبق تماما حين نلتزم جميعنا بمساعدة بعضنا البعض في إطار احترام قضايا والآم بعضنا البعض.

وأضاف نتوجه اليكم بدعوة صادقة على ان الا تصغروا صوركم امام اعيننا ، باستثمار في خلافاتنا”.

وتابع مناوي في خطابه أمام تدشين التحالف اليوم الخميس بالخرطوم مثل ذلك لن يحدث الا اذا احتقر وانكر أحدنا حقوق غيره

او مظالمه التاريخية الناتجة بحكم السياسات الخاطئة والعنصرية التي مورست بواسطة المدنيين والعسكريين عبر زمان الحكم الوطني بشهادة التاريخ ،

اي خرق وباي سلوك تحت اية ذريعة ياتي به نكران لقضايا الامة منها ينتظر الامان من داخل الكهوف

ومنها ينتظر التغيير من المعسكرات فاي نكران يضياع الحق بمحاباة بعضنا على البعض هذا السلوك وحده ظلم ويخرج من اطر القانون الدولي والاحترام المتبادل الذي اقرته القوانين والمواثيق تعهدت بها الانسانية”.

ودعا مناوي إلى وقف حالاً سياسات تشتيت الصف الوطني بتدخل سافر في مكونات سياسية ومحاولات تفكيك تحالفنا هذا لصالح تحالف اخر معروف لدى الجميع،

وأضاف “هذا لن يستقيم الحوار، السلوك يُمارس ليلا ونهارا من بعض مبعوثين وبعض مسئولين في الدولة ، نرجو الكف من ذلك.

وأكد أهمية تبني حل يشمل الجميع الذين برغبون الحل عدا الموتمر الوطني.

وطالب مناوي بوقف انفراد العسكر والمجلس المركزي، وأضاف “ان كانت هنالك ازمة تجددت ، كانت رموز التجديد تمكن فيهما ،

لذلك ، محاولة انتاج الازمة في الجسم المأزوم جريمة نكراء، بما اننا لم ولن نرفضهما ، فقط نطالبهم بالعمل المفتوح والشفاف مع الاخرين ،

اذا كان الحوار من شأنه يحمل قضايا الوطن ، إذاٍ من من نختفي ونتحاور سراً؟، ولماذا نسمع شئوننا وامورنا من تصريحات الاجانب ؟

وزاد “اخيراً اختم بسؤال ، للذين يحبون ويعزونا البعض منا . ويكرهوننا ويبغضون البعض الاخر منا ، ما هي اسباب الكراهية لبعضنا

وماهي دواعي الحب لبعضنا الاخر ؟

نحن لسنا اجناس بل جنس واحد ، ليس فينا اجنبي جميعنا سودانيين ونعمل ونمارس

في حدود اراضينا نبحث عن صيغة لتوفيق اوضاع مجتمعنا لنكون في مصافكم .، نرجو دعمكم للعمل الجماعي”

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد