اليسار يحرّر البرازيل من براثن الفاشيّة..

75

لينا الحسين

استعادت القارة اللاتينية اليوم مجدها اليساري، وارتفعت الرّايات الحمر في البرازيل، معلنةً هزيمة الفاشيّة، وفوز اليساري المخضرم لولا دا سيلفا برئاسة البلاد.

نجح البرازيليون بصعوبة، في كسرِ هيمنةِ قوى المال والأعمال، من مافيات وتجار سلاح وشركات كبرى، وقالوا نعم للرئيس الأكثر شعبية في تاريخ البرازيل، والنقابي الأوّل الذي حقّق خلال عهده الرّئاسي، نموًا اقتصاديًا بلغت فيه نسبة التضخم 3.14٪ بعدما كانت 12.53٪ حين استلم الحكم، وبالتالي تمكّن من انتشال ملايين البرازيليين من براثن الفقر.

لم تنسَ الأغلبية الشعبيّة، والطبقة العاملة البرازيليّة، الرئيس الذي حارب الأميّة والجوع، وألغى امتيازات الأثرياء، وعزّز صادرات بلادهم، وقضى على الفساد السّياسي، وأوجد 10 ملايين فرصة عملٍ جديدة، ما أدى إلى ارتفاع معدّل الأجور بنسبة 60%.

أثبت لولا، الذي دخل معترك الحياة العملية وهو في الثّانية عشرة من عمره، أنّ العامل هو الأجدر في شغل المناصب السّياسيّة، لأنّه يدرك تمامًا معاناة الكادحين من أبناء طبقته. وقد جعل الفقراء على رأس أولوياته في برنامجه الرئاسي الحالي، مندّدًا بالتّمييز الطبقي: ”يمعنون في إفقار الفقراء ولا يجرؤون على مساءلة الأثرياء“ حسب تعبيره.

من ماسح أحذية إلى بائعٍ متجوّل، وعاملٍ في مصانع الحديد، إلى ترؤس نقابة عمّالِ المعادن في منتصف السّبعينيات حين لمع نجمه خلال قيادة الحملات المطلبيّة العماليّة، فاعتُقل وسُجن..

أسّس حزب العمال البرازيلي في منتصف الثّمانينيات، ومثّله في البرلمان عن ولاية ساو باولو. كان فوزه في الانتخابات الرئاسيّة عام 2002 بمثابة ذروة النّجاح في مسيرته السّياسيّة، بعد سلسلةٍ هزائم تعرّض لها في السّباقات الرئاسيّة في الأعوام 1989 و1994 و1998، وقد استمرّت ولايته حتى عام 2011.

أُدين زعيم حزب العمال (PT)، في قضايا فساد ملفقة، إثر التّحقيق في فساد شركة Odebrecht العقارية. وقد وُصفت الفضيحة بأنّها الأكبر والأخطر في تاريخ أميركا اللاتينية، لأنّها طالت العديد من قادة اليسار، أمثال رافاييل كوريا رئيس الإكوادور السّابق ونائبه، ورئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر وآخرين. وقد أطلق عليها اسم ”فضيحة غسيل السّيارات“.

حُكم على لولا، إثر التحقيق بالسّجن مدة اثنتي عشرة عامًا. أمضى منها سنة وستّة أشهر، إلى أن أطلق سراحه عام 2019 بعدما أبطلت المحكمة العليا البرازيلية الاتهامات الموجهة إليه.

مهّدت تلفيقات الفساد والانقلابات، إلى إقصاء قادة اليسار في العديد من دول أميركا اللاتينية، ومنها البرازيل ما أدى إلى فوز جايير بولسونارو بالرئاسة عام 2019، الذي أعلن منذ اللحظة الأولى لبدء ولايته، ولاءه لمصالح وزارة الخارجية الأميركية والكيان الصهيوني.

انتهج بولسونارو خلال ولايته سياسات إقصائية، فعلى سبيل المثال، بدأ عهده بحاولة تغيير الكتب المدرسية التي تعتمد منهجية الأكاديمي الماركسي باولو فريري الشهيرة، بحجة أنّها تعمّق المفاهيم الماركسيّة في الأجيال الجديدة، لكنّه لم يفلح. كما اتسم عهده بالعدوانية وارتفاع معدل الجريمة، بعد أن شرّع اقتناء السّلاح واستعماله.
افقدته سياسة حكومته الصحيّة، خلال جائحة كورونا، الكثير من شعبيته ووضعته في موضع المساءلة والمحاسبة نظرًا للكوارث الإنسانية التي نتجت عنها ووضعت البرازيل في المرتبة الثانية عالميًا من ناحية عدد الوفيات. كما أنّ حضوره الهزيل في المحافل الدولية، أساء الى بلاده وزاد في تعميق عزلتها نتيجة انعدام الثّقة بسياساته.

فوز لولا في الجولة الأولى وحصوله على 48.43% من الأصوات، لم يؤهله للفوز بالرئاسة المشروط بالحصول على 50% من الأصوات، فتأجل النّصر إلى الجولة الثّانية.

جملة من المؤثرات والتّطورات السياسية حكمت الجولة الثانية، ولعبت دورًا كبيرًا في تأكيد هزيمة بولسونارو. فالحزب الشيوعي البرازيلي PCB الذي رشح صوفيا مانزانو في الجولة الأولى، أعلن عن دعمه للولا دا سيلفا كما أعلنت سيمون تابت المرشحة عن الحركة الديمقراطية البرلزيليّة، التي نالت 4.17% من الأصوات في الجولة الأولى عن دعمها له في مواجهة بولسونارو.

هزم لولا في الجولة الثّانية، ولو بفارقٍ ضئيل الرئيس الفاشي. لكن تحديات كبيرة في انتظاره خاصة في ظلّ سيطرة النهج البولسوناري على المؤسسات العامة لا سيّما مجلس الشيوخ ومجلس النّواب، بعدما أعيد انتخاب غالبية وزراء حكومات بولسونارو، ومن ضمنهم الوزير الذي أمعن في تدمير البيئة، ووزير الصّحة الذي تسبّبت سياسته الصّحية واستهتاره في ظلّ جائحة كورونا، بموت مئات الآلاف.

وكما ذكر بيان الحزب الشيوعي البرازيلي PCB، الذي صدر في أعقاب نتائج الجولة الأولى، فإنّ فوز لولا في الجولة الثانية لن يغيّر المشهد السياسي لأنّه اعتمد قي بيانه الرئاسي سياسة توفيقيّة بين مصالح الطبقة البرجوازية ومصالح العمال.

وكانت قد أجمعت قوى اليسار بكافة أطيافها، على دعم لولا دا سيلفا في الجولة الثانية، ومن ضمنها الحزب الشيوعي البرازيلي الذي كان قد رشّح صوفيا مانزانو في الجولة الأولى، فبين بولسونارو اليميني الفاشي ولولا الاشتراكي الديمقراطي،
فضّل الحزب ترشيح لولا، لكنه لم يغرق في الأوهام الانتخابية ولم يوهم الناس بالمعجزات. والحل حسبما ورد في بيانه، يكمن في استمرار النضال في الشارع لمواجهة فلول البولسونارية، والمراقبة الحثيثة للسّياسات التي سيعتمدها لولا بعد ترؤسه البلاد للمرّة الثّانية.

المراجع:
História do Brasil.
Boris Fausto. 2013.

BRASIL: UMA BIOGRAFIA.
Lilia Moritz Schwarcz e Heloisa Murgel. 2015.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد