مساعدات متضرري السيول والفيضانات وتقليل مخاوف تزايد الأمراض والأوبئة

61

تقرير- حنان الطيب

مازالت المساعدات الإنسانية تتوالى لدعم المتضررين جراء السيول والفيضانات التي ضربت مناطق واسعة من ولايات السودان، والتي أدت لتشريد آلاف الأسر بسبب التدمير والانهيار الكلي والجزئي للمنازل ووفاة ٥٢ شخصاً وإصابات العشرات، حيثزقامت الحكومة السودانية وعدد من الدول الشقيقة والصديقة وبعض الجهات بتقديم الدعم والمساعدت للمتضررين لتخفيف معانتهم، التي خلفتها السيول والفيضانات بعدد من الولايات، الأمر الذي يقلل من مخاوف تزايد الإصابات بالأمراض والأوبئة .

القضارف وجنوب كردفان

في هذا الإطار ودع وزير التنمية الاجتماعية الأستاذ أحمد آدم بخيت والأمين العام لجمعية الهلال الأحمر السوداني دكتورة عفاف أحمد يحيى بمقر جمعية الهلال الأحمر السوداني ، قافلة مساعدات جمعية الهلال الأحمر السوداني بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعية الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والمعونة الامريكية ودعم من الشعب الكويتي لولايتي القضارف وجنوب كردفان المتجهة اليوم الجمعة لتلك الولايتين.

هناك جهود
وأكد وزير التنمية الاجتماعية ان القوافل موجهة مباشرك للأسر ، مشيرا إلى قيام اللجنة التنفيذية العليا بالتنسيق التام وأدوار مهمة مع جمعية الهلال الأحمر من أجل أن يستفيد الإنسان وتتعافى أوضاع المتضررين بالسيول والأمطار.

وأكد سعي اللجنة للوصول لكل ولاية وأن تصلها المساعدات والدعم، مضيفاً قد تختلف المجهودات بحجم الأضرار التي قد حدثت بالولايات، ونسبة لذلك يتم التسليم لحكومة الولاية بلجنتها المحلية وتتولي قوافل الهلال الأحمر توصيل هذه المساعدات وتوزيعها لأهلها.

تسع قوافل
من جهتها، قالت الدكتورة عفاف أحمد يحيى، إن حجم دعم جمعية الهلال الأحمر وصل إلى تسع قوافل بهذين القافلتين لمتضرري السيول والأمطار.

ووعدت بتكملة الهلال الأحمر في مناطق الكوارث والطوارئ بمد يد العون من خلال متطوعين في كل قرية بالسودان، معبرة عن شكرها لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدولية ودولة الكويت لدعمهم الكبير الذي بدأ منذ عام 20 20 بجسر جوي عبارة عن ثماني طائرات وامتد حتى هذا العام 2022 م.

وقالت إن وجود رئيس اللجنة التنفيذية للطوارئ الإنسانية والصحية يدل على التعاون والتنسيق بين الحكومة وجمعية الهلال الاحمر السوداني والجهد الرسمي.

تسريع تجهيز القوافل
من جهة أخرى، شدد وزير التنمية الاجتماعية أحمد آدم بخيت، في اجتماع اللجنة التنفيذية الميدانية للطوارئ الصحية والإنسانية بحضور دكتور هيثم محمد وزير الصحة المكلف، ومدير عام وزارة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم صديق حسن فريني، وأعضاء اللحنة التنفيذية، شدد على ضرورة تسريع وتجهيز القوافل للمناطق المتضررة، وإعداد التقارير عن كل ولاية، بجانب وجود لجان مناظرة للجنة التنفيذية بالخرطوم.

أمراض وأوبئة
من ناحيته أبدى وزير الصحة المكلف د. هيثم محمد، قلقه الشديد من تزايد بعض الأمراض والأوبئة في المناطق المتأثرة بالسيول والأمطار ، وعلى وجه الخصوص ظهور حالات ايبولا بدول مجاورة.
واستعرض الاجتماع تقارير الأداء وسير العمل، وكيفية نقل المعونات للمناطق المتضررة باسرع وقت ممكن.

ومن المتوقع أن تستقبل اللحنة اليوم الجمعة بمطار الخرطوم الدولي طائرات مساعدات إنسانية من سلطنة عمان.

الولايات المتأثرة
وكان وزير التنمية الاجتماعية أحمد آدم بخيت، قد ترأس اجتماع لجنة الطوارئ الخاصة بالوزارة لمناقشة التقارير الخاصة بالأوضاع الإنسانية، والأضرار الأخيرة للسيول والفيضانات بالولايات المختلفة بحضور صديق حسن فريني وزير التنمية الاجتماعية ولاية الخرطوم المكلف ومدراء الوحدات بالوزارة.

وأوضح بخيت أن الاجتماع وقف على التقارير الواردة من الولايات المتأثرة بالأمطار والسيول والفيضانات وحجم الاضرار،كما استعرض مجمل التدخلات التي تمت من خلال ديوان الزكاة من حيث الغذاء والإيواء، مؤكداً استمرار عمل اللحنة عبر اجسام وقنوات وزارته لاستنفار منظمات المجتمع المدني والمنظمات العالمية والقطاع الخاص للمساهمة في نداء لتقديم المساعدة للمتضررين.

وكشف الوزير عن ترتيبات لزيارة المناطق المتأثرة بكل الولايات.
وأشاد بجهود المملكة العربية السعودية الداعمة للسودان في كافة المجالات، موضحاً أن الجسر الجوي الذي سيرته السعودية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لدعم المتضررين يؤكد عمق ومتانة العلاقات بين البلدين، إضافة إلى الشاحنات التي وصلت من جمهورية مصر العربية والبالغة عددها ٩٠ شاحنة كل شاحنة سعة ٣٠ طناً، بجانب مساعدات دولة الإمارات التي واصلت تقديم المساعدات لولاية القضارف.

حسب الاحتياجات
من جانبه، اكد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية والرئيس المناوب للجنة التنفيذية للجنة الطوارئ الإنسانية جمال النيل، الوقوف على تقارير لجان استلام وحصر وتَوزيع المساعدات والترحيل للولايات المتأثرة بالسيول والفيضانات وذلك حسب الاحتياجات بالتدقيق من أجل وصول المساعدات لمستحقيها.

وأشاد بالدور الكبير الذي تقوم به لجان الحصر والتوزيع وذلك من خلال التنسيق التام والمحكم، مثمناً وقوف الحكومة المصرية والشعب المصري مع الشعب السوداني في كل المناسبات الاجتماعية او الاقتصادية أو السياسية مؤكدا متانة العلاقات السودانية المصرية الأزلية.

وقال إن هنالك قافلة تضم أطباء في جميع التخصصات ستقوم بالطواف على كل المناطق المتأثرة لتقديم الدعم الطبي للمرضى بجانب تدريب الكوادر الطبية والمتطوعين.
ويأتي ذلك في إطار الجهود المبذولة التي تقوم بها اللجنة التنفيذية للجنة العليا للطوارئ الإنسانية.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد