جنوب دارفور تدعو للعدالة في توزيع الثروة للمساهمة في الاستقرار

75

نيالا- الفاتح بهلول

إمتدح والي جنوب دارفور بالإنابة بشير مرسال، جهود ديوان الزكاة بالولاية في إعانة المتضررين من السيول والفيضانات.

وأشار بشير، لدى مخاطبته الملتقى التنسيقي التاسع لأمناء الزكاة بقطاع دارفور بنيالا إلى أن إعادة توزيع الثروة بين الفقراء والمساكين سيساهم في إرساء دعائم الأمن بالولاية وتابع(تجربة الزكاة في السودان تجربة فريدة) ممتدحا تجربة التنسيق بين الولايات بإقليم دارفور.

وأكد ممثل الأمين العام لديوان الزكاة محمد إبراهيم عزت، أن الزكاة العمود الفقري للإقتصاد بالسودان وعماد العمل الإجتماعي منوها إلى أن الملتقى الهدف منه السعر الموحد للمواشي وتوحيد لكل المواعين المتشابهة في الزروع والثروة الحيوانية وتابع(أينما ذهب المكلف يجد السعر موحد). مشيدا بتحرك ولاية جنوب دارفور لتحقيق الربط بالجدية هذا العام لاسيما عروض التجارة، مشيرا إلى أنه تبقى (٤٥) يوم لوضع الموازنة للعام ٢٠٢٣م لافتا إلى أن التوصيات ستكون ملزمة للمركز.

وأشاد أمين ديوان الزكاة بالولاية دكتور عبدالله محمد عبدالكريم بدور حكومة الولاية الصلب في حلحلة جميع المشاكل منوها إلي أن الهدف من الملتقى ضبط أسعار الزروع للحد من التهرب وتحديد زكاة الامباز بكل الولايات ودور الإدارة الأهلية ومشاركتهم في زكاة الأنعام.
وأشار بحر عبدالرحمن حسن مدير الجباية بالولاية إلي أن جنوب دارفور هي الولاية الأولى في إستخراج زكاة الأنعام رغم السيول والأمطار مشيدا بالتنسيق بين الزكاة ورجالات الإدارة الأهلية والمدراء التنفيذين والمتعاونين والمكلفين لافتا إلي أن الإستقرار والمصالحات القبلية ساهمت في إستخراج زكاة الأنعام وعروض التجارة ومختلف الأوعية الزكوية، مشيدا بمجهودات الخبير الزكوي إبراهيم موسى عيسي في تطوير وتجويد العمل الزكوي بالسودان.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد