التوافق على بدء المراحل العملية لتهيئة البيئة السكنية بمجمع كامل الباقر لطلاب الجامعة الإسلامية

77

في أول الإجتماعات المشتركة بين لجنة الطوارىء الخدمية المركزية للصندوق القومي لرعاية الطلاب مع عمادة شؤون الطلاب بجامعة ام درمان الإسلامية الذي ناقش المشاكل الخدمية لمجمع كامل الباقر لسكن طلاب الجامعة الإسلامية والتي تأتي في مقدمتها صيانة محطة الصرف الصحي – المياه-الوحدة الصحية وكهرباء الداخليات إلى جانب بعض الخدمات الضرورية التي لا تحتمل التأجيل هذا وقد تم التوافق بين الجانبين على البدء في تنفيذ المراحل العملية لتهيئة السكن بداخليتي الشهيد محمد صالح عمر للطلاب والشهيد الفاتح حمزة للطالبات منذ صباح الغد على أن يلتزم كل جانب بمايليه من إلتزامات إشترطها على نفسه.
عميد شؤون الطلاب بجامعة أم درمان الإسلامية د. عزالدين محمد يعقوب عدد مزايا موقع الداخليات بالنسبة للطلاب داخل حرم الجامعة الأمر الذي يوفر عليهم كثير من العناء والشقة وتقليل المصروفات لعدم حاجتهم للتنقل بالمواصلات وأردف عزالدين إلا أن موقع الداخليات داخل الجامعة مثلما له إيجابيات على الطلاب القى بظلال سالبة على الجامعة فأي قصورٍ خدمي داخل الداخليات تتحمل عبئه الجامعة لأن الطلاب يلجأون إليها مباشرة بالوقفات الإحتجاجية والإعتصامات مشيراً إلى أن البيئة السكنية شهدت تردياً خدمياً منذ العام ٢٠١٨م حتى تاريخ اليوم الأمر الذي يحتم علينا جميعاً التكاتف من أجل تهيئة البيئة السكنية بالداخليات لاستقرار العملية الأكاديمية بالجامعة وتوفير المناخ الملائم للتحصيل الأكاديمي بالنسبة للطلاب.
من جانبه عزا الأستاذ حسين سليمان مبروك أمين الصندوق بولاية الخرطوم التردي الذي طرا على البيئة بالمجمعات السكنية للطلاب في السنوات الأخيرة إلى التغيير السياسي الذي حصل في البلاد وما صاحبه من توقف للدراسة الجامعية لدواعي أمنية وصحية وفقدان الصندوق لكثير من إيراداته إضافة إلى الضغط على المجمع فوق سعته الإستيعابية التي صمم عليها لسكن (٢٧٠٠) طالب إلا أن عدد الطلاب الآن بداخليات المجمع (٥٠٠٠)الف طالب مما أدى إلى ضعف الخدمات وترديها وأوضح مبروك أن سياسة الدمج بين مجمعي كامل الباقر ومحمد عبد الله خلف لها ضلع في هذا التردي مؤكدا التزام الصندوق بواجباته تجاه الطلاب رغم ضيق ذات اليد في ظل تحجيم دائرة الموارد وإتساع المصروفات.

مدير إدارة المشروعات بالصندوق القومي لرعاية الطلاب باشمهندس محمد الامين عبد القادر أكد انهم في المشروعات سيشرعون من الغد في تأهيل وصيانة محطة الصرف الصحي بمجمع كامل الباقر التي توقفت بسبب سرقة معداتها وأضاف انه سيتم تحويل إتجاه المياه للآبار الإرتوازية بالداخليات مما يتطلب من صندوق الولاية الشفط اليومي إلى حين الفراغ من صيانة المحطة.
هذا وقد تداخل خلال الإجتماع بالحديث عدد من أعضاء لجنة الطوارىء ورئيس اللجنة رائد نعمة حسن الطيب ومدير مجمع كامل الباقر الأستاذ موسى الحاج ومنسوبي الجامعة الإسلامية كل فيما يخصه مؤكدين جميعهم على تضافر الجهود لترقية البيئة السكنية بالمجمع.. ممايجب ذكره أن لجنة الطوارىء الخدمية بالصندوق التي تم تشكيلها مؤخراً بقرارٍ من الأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب بروفيسور عصام عباس بابكر كرار وتعمل تحت إشرافه المباشر يقع على عاتقها تنفيذ 75% مما أتفق عليه اليوم.

تجدر الإشارة إلى أن يوم غدٍ سيشهد ضربة البداية الفعلية لما تم التوافق عليه في مجالات الكهرباء والمياه وصيانة دورات المياه واعمال الحدادة والسباكة وزيادة القوة التامنية بالمجمع وتفعيل اللوائح لمزيد من الإنضباط في الدخول والخروج إلى جانب البدء في تأهيل وصيانة محطة الصرف الصحي التي تشكل مانسبته 80% من مشاكل المجمع.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد