دعاوى تنتظر البرهان بالمحاكم البريطانية

155

لندن- كمال السر

قالت تسريبات صحفية إنه سيتم فتح دعاوي بالمحاكم البريطانية ضد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان؛ الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان. وأشارت إلى أن أقارب وممثلون لأسر الشهداء في بريطانيا يجهزون دعاوي قانونية ضد البرهان، متعلقة بالقتل وانتهاك حقوق الإنسان والإخفاء القسري، لتقديمها للمحاكم البريطانية حال وصوله للمملكة المتحدة للمشاركة في تشييع جنازة الملكة الراحلة اليزابيث الثانية.

وكشفت مصادر ذات صلة بأسر الشهداء إرسال توكيلات لعدد من القانونيين من أسر شهداء بريطانيين من أصول سودانية لفتح دعوى ضد البرهان والتنسيق مع منظمات حقوقية وقانونيين سودانيين لتوقيف البرهان وإلقاء القبض عليه.

وقال القانوني والناشط السياسي والحقوقي الرئيس السابق لرابطة المحامين و القانونيين السودانيين في المملكة المتحدة الأستاذ أبوبكر عبدالله آدم إنهم بصدد رفع دعوى ضد البرهان تحت طائل الـUniversal Jurisdiction تشتمل على أدلة واضحة تؤكد تورطه بجرائم تعذيب واختفاء قسري وجرائم ضد الإنسانية وغيرها من الجرائم الدولية الجسيمة التي تقع ضمن الولاية القضائية العالمية.
وأضاف بأن تورط البرهان يمكن أن يكون بناءً على قاعدة مسؤولية القائد Command responsibility أو مسؤولية الآمرrespondibility Suporior وهذا إجراء لا علاقة له بالمحكمة الجنائية الدولية، وإنما قانون الإجراءات في بريطانيا هو الذي يحدد خطوات فتح البلاغات ضد مرتكبي الجرائم المنصوص عليها في القانون للحصول على أمر قبض.

وأضاف أن الفكرة الأساسية في التطورات الراهنة في القانون الجنائي الدولي هي إلغاء الحصانات في حالة إرتكاب جرائم جسيمة أوضحها ميثاق روما لسنة 1998م.

وأشار آدم إلى قضية بينوشيه الرئيس التشيلي السابق، الذي لاحقه القضاء البريطاني بسبب إنتهاكات حقوق الإنسان إبان فترة حكمه السابق.

من جانبه دعا الحراك الثوري السوداني في بريطانيا في إجتماع طاريء عُقِدَ مساء أمس الجمعة إلى تصعيد حملته الدبلوماسية والسياسية والإعلامية ضد مشاركة البرهان في حضور تشييع الملكة البريطانية.

ودعا الحراك إلى الضغط على الحكومة البريطانية لإلغاء مشاركة البرهان وطالب من الجهات العدلية والقانونية المكونة للحراك الإسراع في تقديم بلاغات موثقة تثبت تورط البرهان في جرائم متعلقة بالجرائم في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم حيث تمت عملية فض الإعتصام الوحشية التي راح ضحية لها عشرات الشهداء.

ويتهم الحراك، البرهان بأنه المسؤول عن قتل الشهداء بعد إنقلاب 25 أكتوبر 2021م.

وجدد الحراك الثوري إلتزامه بتصعيد حملته والتي ستشمل التظاهرات الجماهيرية بعد إنتهاء مراسم العزاء في بريطانيا إحتراماً لعادات وتقاليد المملكة المتحدة في مثل هذه الحالات الإنسانية.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد