مقتل 3 اشخاص في هجمات مسلحة متفرقة في دارفور

271

أعلن المتحدث باسم منسقية معسكرات النازحين، آدم رجال، الجمعة، أن المليشيات المسلحة في دارفور قتلت 3 أشخاص الأسبوع الماضي، في حوادث متفرقة، بينما اعتدت على 3 آخرين بينهم طفل.

وقال آدم رجال في بيان تلقته (الديمقراطي) الجمعة، إنه “في يوم الإثنين الموافق 12 سبتمبر 2022، حوالي الساعة 8 صباحاً، قتلت مليشيات الجنجويد النازح موسى عبدالله أحمد (65 عاماً)، يسكن معسكر كلمة سنتر 6”.

ووقع الحادث شرق معسكر كلمة على بُعد حوالي 7 كيلومترات، عندما كان الضحية يعمل في مزرعته، حيث فتح ثلاثة أفراد مسلحين النار عليه، مما أدى إلى قتله في الحال.

وفي ذات يوم 12 سبتمبر الجاري، اعتدت مليشيات مسلحة على الطفل نصرالدين مختار يحيى 11 عاماً، وهو يعمل ب(كارو) بين بليل وغابة كندوا، حيث تم الاعتداء عليه وضربة ومن ثم رميه في البركة، وسرقة عربة الكارو.

وفي يوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2022، اعتدت مليشيات مسلحة على النازحة فاطمة محمد يوسف (47 عاماً) ، ووقع حادث الاعتداء في منطقة «دوقي» عندما كانت الضحية تعمل في مزرعتها، في وحدة يارا الإدارية محلية مرشنج، ولاية جنوب دارفور.

وذكر البيان أن “مليشيات مسلحة ، قتلت يوم 11 سبتمبر الجاري، الشيخ آدم ابراهيم أحمد ( 45 عاماً)، وهو أب لسبعة أولاد، يسكن معسكر شتيلات للنازحين بهبيلا، واصابة زميله”.

ووقع الحادث في منطقة «دليسو» التي تقع جنوب مدينة هبيلا على بعد حوالي 15 كيلومترا، عندما كانوا في طريقهم إلى هبيلا، مشيراً إلى فتح بلاغ بالحادث في مركز شرطة هبيلا، ولاية غرب دارفور.

وفي يوم 7 سبتمبر 2022، قتلت مليشيات مسلحة المواطن أحمد ابراهيم عيسى خميس (46 عاماً)، يسكن في كبكابية حي الصفا، ولاية شمال دارفور، حيث وقع الحادث في منجم جبل عامر شمال شرق سوق جبل عامر.

وقال البيان إن “الأوضاع الأمنية في دارفور، لا تزال تعاني من انفلات أمني غير مسبوق، في ظل استمرارية انتهاكات حقوق الإنسان بجميع صورها، دون التحرك من السلطات للقبض على الجناة وتقديمهم للمساءلة القانونية، ما شجع المجرمين للاستمرار في ارتكاب الانتهاكات والجرائم المروعة”.
الديمقراطي

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد