حكومة الظل تطالب بانشاء صندوق مالي للتعامل مع كوارث السيول والأمطار

106

طالبت حكومة الظل بحزب بناء السودان السلطات بإعلان الولايات المتضررة منطقة كوارث طبيعة وطلب المساعادات الدولية كونها الولايات الأكثر تضررًا حتى الان، وناشدت في بيان بتشكيل لجنة عليا من الدفاع المدني والوزارات المعنية للتعامل مع كوارث السيول والامطار و الآثار الناتجة عنها.

ودفع حزب بناء السودان في بيان صحفي الاحد بمقترحات تتمثل في التدخلات الواجب اتخاذها قبل وأثناء وبعد حدوث مثل هذه الكوارث:
وتورد “الفلاسفة نيوز” البيان:
نعرب في حزب بناء السودان عن حزننا العميق إزاء الخسائر التي وقعت في الأرواح والممتلكات جراء كارثة السيول والامطار في عدد من مناطق وولايات السودان ابرزها ولايات نهر النيل، النيل الابيض، شمال وجنوب كردفان، جنوب دارفور بالإضافة لعدد من القرى بأقاليم وسط وغرب السودان، ووفقًا لتصريح المجلس القومي للدفاع المدني حسبما أوردته (سونا ) أمس ” فقد 52 شخصًا أرواحهم وتعرض 25 مواطن للإصابة وتعرض ما يقارب 5500 منزلًا لانهيار كامل وما يقارب 3000 لانهيار جزئي”، نترحم في حزب بناء السودان على المتوفين وندعو بالشفاء العاجل للمصابين ونرى أن هذه الأرقام المصرح بها من قبل الدفاع المدني لا تعدو كونها أرقاما أولوية وقد لا تعكس الخسائر الحقيقية في الارواح والممتلكات؛ وذلك لغياب طرق الرصد وانسياب المعلومات المحدثة والواقعية المطلوبة في مثل هذه الحالات.

نطالب في حكومة الظل بحزب بناء السودان السلطات بإعلان الولايات المتضررة منطقة كوارث طبيعة وطلب المساعادات الدولية كونها الولايات الأكثر تضررًا حتى الان، كما نطلب بتشكيل لجنة عليا من الدفاع المدني والوزارات المعنية للتعامل مع كوارث السيول والامطار و الآثار الناتجة عنها.

وندفع في حزب بناء السودان بالمقترحات الآتية والتي تمثل التدخلات الواجب اتخاذها قبل وأثناء وبعد حدوث مثل هذه الكوارث:

١- التنبيه المبكر للمواطنين بمستويات الأمطار أو السيول المتوقعة ليتخذوا حذرهم ويمكن في هذا الصدد إصدار نشرة بالاحوال الجوية وتوقعات الامطار والسيول باستعمال الرسائل النصية عبر الهاتف ونشرات جوية متكررة أثناء اليوم عبر الاذاعات والتلفزيونات الاقليمية والقومية وغيرها من طرق الاعلام المعروفة والمؤثرة في المجتمعات المحلية.

٢- ان يقوم الدفاع المدني بعملية إخلاء المناطق التي يتوقع تعرضها لامطار او سيول مدمرة

٣- توفير فرق إنقاذ مجهزة تقوم بمهمة إخلاء المواطنيين قبل ان تسقط المنازل فوق رؤوسهم خاصة الأطفال وكبار السن والنساء الحوامل وذوي الاحتياجات الخاصة، مع تجهيز هذه الفرق بالوسائل المعينة لاداء وظيفتها مثل مروحيات ومناطيد النجاة والقوارب الصغيرة.

٤- توفير مخيمات مجهزة لايواء سكان القرى والمناطق المتضررة بعيدًا عن مناطقهم المتضررة حيث لا يظل خطر تهدم المباني والغرق والآثار الصحية والبيئية قائمًا في المناطق التي تتعرض للأمطار والسيول لفترة غير قصيرة.

٥- توفير فرق صحية تتعامل مع الاحتياجات الصحية الطارئة للمواطنين في المناطق المتأثرة.

٦- تسجيل وحصر المواطنين المتضررين وتعويضهم عن خسائرهم.

٧- إنشاء صندوق مالي متخصص يعني بالتعامل مع كوارث السيول والأمطار في كل السودان تدعمه الحكومة بمبالغ مالية مناسبة مع حث وتشجيع رجال الأعمال والشركات والخيرين للتبرع لهذا الصندوق.

٨- في المناطق الواقعة في مجرى السيول والتي أثبتت الوقائع تعرضها باستمرار لهذه الكوارث يجب على الحكومة الاتحادية والحكومات الولائية توفير مجمعات سكنية مجهزة يمكن للمواطنين المقتنعين السكن بها اختياريا بعيدًا عن مناطق سكنهم الحالية.

٩- البدء فورًا أو بعد نهاية موسم الأمطار الحالي مباشرة في تشييد ردميات ومصدات واقية تمنع دخول السيول للمناطق السكنية وتوجيه مياهها لتصب في الانهار أو الترع والخزانات الكبيرة.

١٠- أن تتعامل الحكومة مع مصادر السيول ومساراتها المعتادة ودراسة حجم المياه التي يمكن تجميعها والاستفادة من المياه المتوفرة في المجالات المختلفة من زراعة وتوفير طاقة كهربائية واستزراع سمكي وإنشاء مشاريع سياحية وترفيهية وتوفير مصدر مياه للثروة الحيوانية وغيره من الانشطة المناسبة بما يعود بالنفع لمواطني المجتمعات المحلية في مناطق مصادر السيول ومساراتها المعتادة.

نتضامن في حزب بناء السودان مع كل المواطنات والمواطنين المتضررين من هذه الكوارث الطبيعية ونتشارك معهم احساس الحزن والفقد الذي يخيم عليهم في مثل هذه المواقف وندعو الحكومة الاتحادية والحكومات الولائية والمحليات ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات التطوعية والخيرية السودانية والإقليمية والدولية لمد يد العون ومساعدة المتأثرين بكل الطرق الممكنة وفي شتى مجالات الاحتياج.

نعلم في حزب بناء السودان أنه لا بد من حلول طويلة المدى لتقليل مخاطر السيول والفيضانات التي تكلف السودانيات والسودانيين سنوياً أرواحهم وسبل معاشهم وتهدد استقرارهم ولذلك طرحت وزارات حكومة الظل في خططها الإستراتيجية مجموعة من الحلول التي تتعلق بإدارة الكوارث على الوجه الأمثل بحيث يصبح توقع الكوارث والاستجابة لها والتعافي من آثارها شأناً استراتيجياً يقلل من تأثير الكوارث على السودانيين والسودان.

حزب بناء السودان
١٤ اغسطس ٢٠٢٢

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد