حمدوك يكتسح قائمة المرشحين للعودة لمنصبه مرة ثالثة

245

حظي رئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك، بتأييد واسع في أحدث استطلاع للرأي للعودة لمنصبه مرة ثالثة، حال توصلت الأطراف السودانية إلى اتفاق سياسي.

وتولى حمدوك منصب رئيس الوزراء في 21 أغسطس 2019، بعد اتفاق بين ائتلاف الحرية والتغيير وقادة الجيش بتقاسم السُّلطة في فترة الانتقال؛ لكن العسكر قطعوا الطريق أمامها بانقلاب في 25 أكتوبر الماضي.

وعاد حمدوك إلى منصبه بعد أقل من شهر، بموجب اتفاق سياسي أبرمه مع قائد الانقلاب الجنرال عبد الفتاح البرهان؛ لكنه فشل في إحداث اختراق حقيقي في الأزمة السياسية واضطر لتقديم استقالته في 2 يناير 2022.

وطرحت منظمة رصد الرأي العام السودانية استبيانا في الفترة من 1 – 10 أغسطس الجاري، لقراءة الرأي العام حول الخيارات المفضلة للجمهور لرئاسة وزراء الفترة الانتقال، حال التوصل لحل سياسي ينهي الوضع الانقلابي الحالي.

وأعلنت المنصة نتائج الاستطلاع، التي حصلت عليه “سودان تربيون”، السبت؛ نال فيها عبد الله حمدوك تأييد “1379 مشاركًا بنسبة بلغت 66.78%” تلاه رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير الذي دعمه 140 مشاركًا بنسبة 6.69%.

وأشارت إلى أن الاستطلاع شارك فيه 2.243 شخصًا، وجرى توزيعه إلكترونيا.

واتسمت فترة قيادة حمدوك للحكومة بالضعف الشديد، ما جعله عرضة لانتقادات حادة ، حيث لم يكن حاسما في قضايا العدالة الانتقالية والسلام وتفكيك بنية النظام السابق، مما جعل قادة الجيش يستولون على كثير من صلاحياته ومن ثم الانقلاب على حكومته.

وعلى الرغم من أن الرجل حظي بتأييد واسع ربما لم يجده أي مسؤول سياسي في البلاد، إلا أنه بدد هذه الشعبية بعقده الاتفاق السياسي مع الجنرال البرهان؛ وذلك بعد أن كان الآلاف يهتفون باسمه في الشوارع إبان اعتقاله وإخضاعه للإقامة الجبرية.

وبرر حمدوك اتفاقه مع البرهان الذي كان يعتقل وزراء الحكومة وقادة سياسيين بحرصه على وقف الدماء والوصول لتسوية تنهي الأوضاع المحتقنة وهو ما لم يتحقق حتى اللحظة.

وقالت المنصة إن الاستطلاع تضمن سؤال حول الفئة العمرية والمنطقة الجغرافية لكل مشارك، إضافة إلى طرح 14 اسم مقترح لتولي منصب رئيس الوزراء ــ يظهر ترتيبهم عشوائيا لكل شخص، علاوة على إمكانية طرح أسماء أخرى.

واقترحت المنصة عبد الله حمدوك، ووزراء في عهده وهم ياسر عباس وهبة محمد ومدني عباس مدني ونصر الدين عبد الباري، إضافة إلى رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير ورئيس الجبهة الثورية وعضو مجلس السيادة الهادي إدريس.

وشملت الأسماء القيادي في حزب الأمة صديق الصادق المهدي ونائب رئيس الحركة الشعبية ــ شمال ياسر عرمان والقيادي في الحزب الشيوعي صدقي كبلو ومدير شركة الموارد المعدنية مبارك اردول، فضلا عن عضو لجنة التفكيك ــ المجمدة طه اسحق عثمان و السياسي المعروف الشفيع خضر بجانب الناشط الحقوقي مضوي إبراهيم.

وجاءت أغلبية المشاركات، وفقًا لنتائج الاستطلاع، في الخرطوم بنسبة 54.4%، تلتها مشاركات خارج السودان بنسبة 18.58%، إما البقية فتوزعت بين إنحاء البلاد المختلفة؛ كما أن معظم المشاركين كانوا من الفئة العمرية 31 ــ 45 عامًا بنسبة مشاركة بلغت 43.31%.
سودان تربيون

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد