العراق.. مقتدى الصدر يمهل القضاء أسبوعا لحل البرلمان

86

وكالات: الفلاسفة نيوز

أمهل زعيم التيار الصدري، في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، مجلس القضاء الأعلى، أسبوعا لحل البرلمان.

ومنذ مطلع الشهر الجاري، يعتصم أنصار الصدر، في مبنى مجلس النواب، احتجاجا على ترشيح قوى الإطار التنسيقي، القيادي السابق في حزب الدعوة، محمد شياع السوداني، لمنصب رئاسة الوزراء.

وقال الصدر في بيان إن كتلا في المجلس ”متمسكة بالمحاصصة، والاستمرار على الفساد“، وإنها ”لن ترضخ للمطالبة بحل البرلمان لنفسه“.

لذلك؛ أكد أنه توجه بكلامه ”للجهات القضائية المختصة وبالأخص رئيس مجلس القضاء الأعلى“.

وعبر الصدر عن أمله من القضاء ”تصحيح المسار وخصوصا بعد انتهاء المهل الدستورية الوجيزة وغيرها للبرلمان باختيار رئيس الجمهورية وتكليف رئيس وزراء بتشكيل حكومة محاصصاتية، فضلا عن الأغلبية الوطنية، أو المستقلة وبعيدا عن الوجوه القديمة الكالحة التي يئس منها الشعب، والتي إن لم تك فاسدة فهي إما قاصرة أو مقصرة“.

وأضاف: ”أوجه كلامي للقضاء العراقي الذي مازلنا نأمل منه الخير على الرغم مما يتعرض له من ضغوطات سياسية وأمنية وتسريبات من هنا وهناك“.

وطالب القضاء ”بحل البرلمان (..) خلال مدة لا تتجاوز نهاية الأسبوع القادم، وتكليف رئيس الجمهورية مشكورا بتحديد موعد انتخابات مبكرة مشروطة بعدة شروط سنعلن عنها لاحقا“.

وتابع: ”خلال ذلك يستمر الثوار باعتصاماتهم وثورتهم، وسيكون لهم موقف آخر إذا ما خذل الشعب مرة أخرى“.

وبطرح اسم القيادي في حزب الدعوة محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة المقبلة، فإن المشهد السياسي في العراق اتجه نحو مزيد من التصعيد؛ بسبب غياب الصدر عن هذا الترشيح.

والسوداني محسوب على فريق رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي.

ودعا الصدر قبل أيام إلى تغيير جذري للنظام السياسي، والدستور، بينما طالب المؤسسة العسكرية والعشائر بالانضمام إلى المعتصمين في المنطقة الخضراء التي أعلن ”تحريرها“ بثورة سلمية عفوية.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد