الحرية والتغيير: عودة حمدوك ستؤدي لانقسام القوى المدنية

137

انتقد الناطق الرسمي بإسم الحرية والتغيير شهاب الدين إبراهيم، طلب قوى سياسية بعودة رئيس الوزراء السابق، د. عبدالله حمدوك.

وقال ابراهيم في تصريح لصحيفة (الجريدة) اليوم الاربعاء، أن من حق أي قوى تتحدث عن عودة حمدوك أو تسمي من تراه، لكن يظل حجر الزاوية في الأمر هو استعادة مسار التحول المدني الديمقراطي وكذلك التوصل لتصور في قضية الإصلاح الأمني والعسكري حتى نضمن عدم تأثير المؤسسة العسكرية على العملية السياسية في المستقبل.

وتابع ابراهيم “بأي صيغة اتفاق يمكن أن يعود د. حمدوك؟ وأردف: لا أعتقد أن اي شروط يضعها د. حمدوك لعودته ستجد القبول الشعبي الذي ناله في فترته الاولى وقد يؤدي ذلك لانقسام في صفوف القوى المدنية وهو الشيء الذي قد يربك ما تبقي من الفترة الانتقالية.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد