ختام فعاليات ملتقى السلام الاجتماعي بمنطقة ام القرى بجنوب دارفور

350

شهد والى جنوب دارفور موسى مهدي إسحق ختام فعاليات ملتقى الاخاء والسلام الاجتماعي التى إحتضنتها محلية مرشنج منطقة أم القرى تحت شعار (تنمية شاملة وسلام مستدام.. كفانا تفلت كفانا خصام) بمشاركة (500) من الامراء والعقداء بقبائل محليات الولاية إستمرت لثلاثة ايام حيث شرف ختام الملتقى بمنطقة أم القرى بمحلية مرشنج شمال نيالا قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو .

وخرج الملتقى بميثاق شرف تعاهد و تواثق عليه كل الامراء والعقداء الذين شاركوا فى الملتقى يمثلون قبائل الولاية بكافة محلياتها المختلفة حيث تواثق الجميع على حفظ السلام الاجتماعي وتعزيز العلاقات الاجتماعية التاريخية للقبائل بجانب نبذ الاحتراب والقتال القبلي ،محاربة المجرمين والمتفلتين، الاخطار المبكر للجهات المسؤولة بأي تحرك يخل بامن المجتمع مؤكدين سعيهم لرتق النسيج الاجتماعي لكل مكونات الولاية .

واكد والى جنوب دارفور موسى مهدى ان الولاية طوت الآن مرحلة الحرب والاقتتال وتوجهت نحو السلام والبناء و التنمية والتعمير .

ودعا مهدي الامراء والعقداء فى ختام الملتقى اليوم الى الالتزام بالميثاق والعهد الذى تواثق عليه الجميع لجهة ان الملتقى أزال كافة الضغائن وترفع الجميع عن الصغائر الى التسامح والتعافى مشددأ على ضرورة الصدق وإخلاص النوايا فى محاربة المجرمين المتفلتين بجانب نبذ القبلية والجهوية وتابع (المتفلت نسلموا للقانون ونصدر لوائح ومراسيم يجرم من يمشى فى القبلية والاثنية نحاكموا بالقانون) .

وحث مهدى الجميع المحافظة على الامن والاستقرار التى تتمتع بها الولاية ووعد بتنفيذ مخرجات الملتقى الى جانب تكوين آلية لفتح المراحيل والصواني مشيرا الى وجود تمدد في الزراعة على حساب الرعي .

وقدم مهدي شكره للفريق اول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة والفريق عبد الرحيم دقلو قائد ثاني قوات الدعم السريع على ماقدموه للولاية ورعايتهم للمصالحات القبلية وطالب مهدي الشباب بحراسة التغيير ومكتسبات الثورة معلنا عن قيام ملتقى لمناقشة قضايا الشباب .

وأعلن الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو قائد ثاني قوات الدعم السريع العفو عن المجرمين شريطة التوبة والعفو من أصحاب الضرر واكد دقلو حرصهم على بسط هيبة الدولة وحماية المواطنين فى كل مكان، واضاف تانى مافى قتال قبلي .واشار دقلو الى جهود الامراء والعقداء على تحمل المسؤولية فى حلحلة الاشكالات وأنهم سند للادارة الاهلية والأجهزة النظامية ،داعيا اياهم الى العمل من اجل السلام والتنمية ومحاربة المتفلتين والمخدرات مؤكدا أن القوات النظامية بالمرصاد لكل من يعمل ويروج للمخدرات.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد